السعودية

تعبير عن العرضه السعوديه

ما هي العرضة السعودية

تعبير عن العرضه السعوديه، هناك العديد من العادات والتقاليد التي تنتشر في الوطن العربي، وتعبر هذه العادات عن أسلوب أو نمط معين تتبعه مجموعة من الأشخاص، وتنتهج هذه الأسلوب في مناسباتهم المختلفة، اذ أن لكل مناسبة تقاليد خاصة بها، تقوم هذه الجماعة بإظهارها والتفاخر بها، ومن هذه العادات والتقاليد المتبعة في المملكة العربية السعودية هي العرضة، ومن هنا سوف نتناول تعبير عن العرضه السعوديه.

ما هي العرضة السعودية

تعد العرضة نوع من الرقص الشعبي ينتشر في شبه الجزيرة العربية، ولهذه الرقصة العديد من الأشكال والأنواع، ومنها العرضة النجدية، وهذه الرقصة من أهم الرقصات التي تتميز بطابعها الرسمي في المملكة العربية السعودية، ويتم استعراضها في مختلف المناسبات، ويشارك في أداء هذه الرقصة كافة الشعب بداية من الملك والأمراء وحتى المواطنين عموماً، ويتم أدائها على أصوات الطبول، وتعبر هذه العرضة عن العديد من المشاعر مثل الفرح والسلام وتجديد الولاء للملك.

وقديماً كانت هي رقصة الحروب، ويتم ارتداء زي خاص للرقصة، ويكون هذا الزي من ثوب مردون، وله أكمام طويلة يصل الى الركبة، ويعرف بالمحاريد، ويكون الراقص متزين بالصاية، وهي حلة مطرزة شبيهة بالبالطو الطويل، ويتم ارتداء المجند فوقها والخنجر والسيف الي يستخدم في اداء الرقصة.

شاهد أيضاً: وجود العينة الضابطة عند إجراء بحث تجريبي غير مهم ولايحدث فرقًا

تعبير عن العرضه السعوديه

تم الاهتمام برقصة العرضة السعودية بشكل كبير من قبل العديد من الفئات في المجتمع السعودي، وخاصة لدى الشخصيات الأدبية والمؤرخين، ومن ضمنهم الأديب الكبير عباس محمود العقاد، حيث عبر عن هذه الرقصة في كتابه “مع عاهل الجزيرة العربية”، ووصفها بالكامل حيث قال فيها:

“ومن أحب الرياضات إلى الملك عبد العزيز – رحمه الله – رقصة الحرب التي يرقصها النجديون، وهم مقبلون على الميدان، وهي رقصة مهيبة متزنة تثير العزائم وتحيي في النفوس حرارة الإيمان، ويتفق أحياناً أن يستمع جلالته إلى أناشيدها ويرى الفرسان، وهم يرقصونها فتهزه الأريحية ويستعيد ذكرى الوقائع والغزوات فينهض من مجلسه ويزحزح عقاله ويتناول السيف وينزل إلى الحلبة مع الفرسان، فترتفع حماستهم حين ينظرون إلى جلالته بينهم”.

تعبير عن العرضه السعوديه،
تعبير عن العرضه السعوديه،

العرضة النجدية

تعد العرضة النجدية عبارة عن رقصة شعبية، وبداية ممارستها كانت أهازيج الحروب، ولكن فيما بعد أصبحت تؤدى في أوقات الاحتفالات والأعياد، وتقام على أشعار معينة، وتتم هذه العرضة باتباع العديد من الحركات المختلفة باستخدام السيوف، والعديد من أنواع الطبول الخاصة، ويتم أداء الرقصة بارتداء زي خاص بها، وتقام الرقصة على أداء الكورال وفيه يكرر بعض الأبيات المعينة ومن ثم تأتي الرقصة، وبعدها يتم رفع السيف وتمايله الى جهة اليمين أو اليسار والتقدم للأمام، كما أن منشدي هذه العرضة يكونون في صف واحد، والطبول التي تستخدم في أداء النشيد مختلفة، وتعرف باسم طبول التخمير، حيث يتواجد منها الكبيرة والصغيرة والتي تعرف بطبول التثليث وتم اكتشافها مع العرضة لرفع المعنويات.

دلت رقصة العرضة على الحرب، وارتبطت بفتوحات الملك عبد العزيز وتوحيد المملكة، واستخدمت فيها طبول الحرب وإيقاعات الحرب والمبارزة بالسيوف، وهي عبارة عن تمرين فردي للقتال، وتشارك فيها الخيول بالرقص، كما يشارك بها أهل العقودة وهم من يحملوا البنادق ويؤدون الحركات المنتظمة في إطلاق النار.

شاهد أيضاً: موضوع تعبير عن حب الوطن وواجبنا نحوه

تعبير عن العرضه السعوديه، قديماً قبل التوجه للحروب في شبه الجزيرة العربية؛ كان يتم أداء رقصة العرضة حينما يكتشف المحاربون أن الأصوات وحدها بلا تكفي أداء الغرض، وبعدها تم ادخال الطبول في الرقصة لكي يرتفع الصوت أكثر ويتحمس الجنود ويستعدون للحرب، ويحاربون بأقوى ما لديهم، وفي الختام نكون قد بينا العديد من المعلومات حول العرضة السعودية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق