منوعات
أخر الأخبار

حقيقة فيديو فضيحة حسين الحواتمة

رابط فيديو فضيحة حسين الحواتمة 

حقيقة فيديو فضيحة حسين الحواتمة، تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، و النشطاء، و بعض المحطات الاخبارية، مكالمة هاتفية ل النائب في المملكة الهاشمية الأردنية، حسين الحواتمة، و قد قيل أنه في هذه المكالمة قد ظهر صوته، و نشرها عدد كبير من الناس، وفي مقالنا هذا سوف نتعرف على، حقيقة فيديو فضيحة حسين الحواتمة، و بعض المعلومات الأخرى حول هذا الموضوع، من خلال موقعنا موسوعة محتواك، تابعونا؛ لنتعرف إلى التفاصيل.

حقيقة فيديو فضيحة حسين الحواتمة

تناقل النشطاء الاعلاميين على مواقع التواصل الاجتماعي، و مكالمة هاتفية ل النائب الأردني حسين الحواتمة، وقد افصح البعض أنه هو صوته، حيث يقوم بابتزاز زوجته، وقال البعض أنه ليس صوت زوجته، و اختلف الناس حول صحة هذه المكالمة الهاتفية، و التي من الواضح بها ان هناك رجل يبتز امرأة، و تحاول أن تعطيه أي شيء مقابل ترك ابنتها، و لكن لا يوجد معلومات توكد أن صاحب الصوت الحقيقي هو حسين الحواتمة.

رابط فيديو فضيحة حسين الحواتمة

هناك مكالمة هاتفية، ظهر بها صوت رجل يقوم بابتزاز إمرأة، و قد تبين من طريقة كلامهم أنها زوجته، وقد زعم البعض أن صوت الرجل في هذه المكالمة هو النائب العام في المملكة الهاشمية الأردنية هو حسين الحواتمة، و لكن لا يوجد أي معلومات تؤكد أنه صوته الحقيقي في هذه المكالمة، و رابط فيديو فضيحة حسين الحواتمة هو:

  • من خلال الرابط التالي، من هنا.

ما هي علاقة حسين الحواتمة بالسيدة عبر المكالمة

دارت محادثة بينهم على وجود علاقة سابقة للسيدة مع حسين الحواتمة، و ذلك مع فتاة أخرى اسمها نور، والتي قام بلعنها هي والسيدة المتصلة، لأنهن وكما قال “أهمل من بعض”، فترد عليه السيدة بانها سوف تعامله كأخ، وقد أشارت السيدة إلى أنها و الفتاة المدعوة نور ، سوف يتعاملون معه مثل الأخوات، ورد عليها وقال، شو بدك بنور، ويوضح أنه لا ينظر لها إلا مثل ابنته، ثم عادت السيدة لتؤكد عليه مرة ثانية أنها ونور سوف تبعدان عنه.

و في نهاية مقالنا، نكون قد تحدثنا عن حقيقة فيديو فضيحة حسين الحواتمة، و ذكرنا أيضاً رابط فيديو المكالمة الهاتفية ل حسين الحواتمة، و ذكرنا أيضاً ما هي علاقة حسين الحواتمة بالسيدة المتصلة عبر المكالمة الهاتفية، وإلى هنا نكون قد أنهينا المقال، و أشكركم على متابعة القراءة، و أسعد الله أوقاتكم بكل خير.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق