سؤال وجواب

هل يجوز الصلاة على المنتحر

هل يجوز الصلاة على القاتل

هل يجوز الصلاة على المنتحر، السؤال المطروح من قبل الكثيرين في الفترة الأخيرة، لمعرفة ما الحكم الشرعي المذكور بهذه المسألة، كونها فقهية وتحتاج الى تفسير العلماء، المبني على النصوص القرآنية وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم في هذ الأمر، ومقال اليوم يتناول التوضيح المطلوب على السؤال المسألة الفقهية الواردة، بتحديد هل يجوز الصلاة على المنتحر أم لا.

هل يجوز الصلاة على المنتحر

يُقبل الفرد على الانتحار بهدف انهاء حياته والتخلص من الهموم والمعاناة التي كان يعيش بها، وبالرغم من ذلك الا أن الشريعة الإسلامية حرمت هذا الأمر نهت عنه بأي حال من الأحوال، وتحديده أنه منكر وفقاً لما جاء في قول الله تعالى في سورة النساء: {وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا ۚ وَكَانَ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا}.
أما حكم الصلاة على الشخص المنتحر؛ فهو جائز في الشريعة الإسلامية ولكن المشروع في مثل ذلك ألا يصلي عليه الخاصة من النّاس مثل رؤوس أهل العلم والشيوخ، بهدف زجر الناس وبُعدهم عن هذا الفعل، لما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّه لم يصل على المنتحر وذلك زجرًا عن الفعل، والله أعلم.

هل يجوز الصلاة على القاتل

ويعتبر القتل أيضاً من الجرائم التي نهى الإسلام عنها وشدد على تجنبها، كما ويعد قتل النفس بغير حق محرم شرعاً ومن الكبائر لقوله تعالى: «وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ»، (الآية 151 من سورة الأنعام)، والقت العمد يكون فيه القصاص واجب، وهو المقصود في الآية الكريمة، فمن أقبل على قتل نفساً متعمداً، اعتبر قاتلاً لغيره بغير وجه حق، ومثل هذا قد ارتكب كبيرة، ويجب أن يقتص منه شرعاً، والقصاص هنا لا يخرجه من الملة متى كان مسلماً في الأصل وارتكب جريمة القتل.

هل يجوز الصلاة على القاتل

ويقول الفقهاء أنه لا يجوز ترك الصلاة على جنائز أهل الكبائر من المسلمين بشكل عام، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يصل على صاحب الدين وقال: «صلوا على صاحبكم» لماذا، لأنه لم يخرج عن ملة الإسلام، فلابد أن يصلي عليه أحد من المسلمين.

هل يجوز الترحم على القاتل

أما الرحمة على الميت، والدعاء بالترحم على من أقبل على قتل نفسه، فإن الإسلام أجاز ذلك، ولا يعد التوقف عن صلاة النبي عليه الصلاة والسلام على المنتحر بمعنى أنّه لن يُرحم ولكن بمعنى الزجر على المُنتحر أن يفعل مثل ذلك، وإن الدنيا هي دار ابتلاء لا بدّ على المسلم أن يتحلى بالصبر فيها فيكون بذلك ممتثلًا لأوامر الله تبارك وتعالى يطلب منه العفو والعون سبحانه وتعالى.

تناول المقال المسائل المتداولة في الفترة الأخيرة بين الكثير من المسلمين، ممن يرغبون بفهم ما أوضحته الشريعة الإسلامية بهذا الخصوص، كي يكون على شريعة سليمة كما أمر الله تعالى ورسوله الكريم عليه الصلاة والسلام.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق