منوعات

موضوع تعبير عن حب الوطن وواجبنا نحوه

تعبير عن حب الوطن وواجبنا نحوه

موضوع تعبير عن حب الوطن وواجبنا نحوه، وهو من أهم المواضيع التي يجب الكتابة بها، بطريقة وأسلوب تربوي منظم، يتمكن من خلاله الطالب من سرد التفاصيل وكافة الجمل والعبارات التي تنتج لها موضوع مكتمل العناصر، وللوطن مكانة كبيرة في قلب كل من يعيش فيه، ومن هذا المنطلق سوف نتناول في مقال اليوم كتابة موضوع تعبير عن حب الوطن وواجبنا نحوه.

مقدمة موضوع تعبير عن حب الوطن وواجبنا نحوه

موضوع تعبير عن حب الوطن وواجبنا نحوه

ولا شك أن حب الوطن من الأشياء الفطرية الموجودة لدى كل إنسان منذ ولادته، وعلى الرغم من حديثنا المطول عن الوطن وحبنا له، ألا أننا لا نوافيه حقه، حيث إنه المكان المليء بالحب والحنان، وهو الذي تربينا فيه وتمتعنا بخيراته الكثيرة، لذا من واجبنا أن نفديه بأرواحنا، لأنه من أغلى الأشياء علينا، ويجب علينا الاهتمام بتاريخه وحضارته، حتى ننهض به لسنوات عديدة.

قصة عن حب الوطن موضوع

جاءت القصة تروي لنا أنه كان رجل يمارس مهنة تهريب السِّلَع الغذائيّة إلى بلده من بلد مجاور، لم يكن هدفه أنْ يجني مالًا، ولكنّه كان يشفق على أهله الذين لا يجدون هذه البضائع في بلدهم، وإن وجدوها فهي باهظة الثّمن، فكان يأتي بها لهم بأسعار زهيدة، ولأنّه يشتغل في التّهريب فقد أصدرت حكومة بلاده قرارًا يقضي بملاحقته والقبض عليه وسجنه عقوبة له لخرقه القوانين السائدة في بلده، ولكنّه ظلّ متخفّيًا عن عيون الجنود والحكومة، ولم يمسكوا به. وفي يوم كان هذا الرّجل مختبئًا في كهف في جبال قريته الحدوديّة، وإذ برجل مصاب يتكلّم بلهجة قريبة للهجة قريته، فحسِبَه من القرى المجاورة، فنهض إليه وساعده، وعالج جرحه، وتركه في الكهف، وذهب ليحضرَ له طعامًا وشرابًا.

أجمل قصة

ولكنّه حين عاد إلى البيت وجد زوجته تستمع إلى المذياع، وعلِمَ منها أنّ الجنود يبحثون عن طيّار قد أسقطوا له طائرته فوق بلادهم، وهذا الطيّار يبدو أنّه من الصّهاينة المجرمين، فطلب من زوجته أن تصفه له كما وصفوه في المذياع، فإذا هو يشبه ذلك الرجل الذي آواه في الكهف وعالجه، وأيضًا هو مصاب، ولا بدّ أنّ ذلك كان بسبب إسقاط طائرته، فعاد إلى الكهف، فوجد الرّجل مستيقظًا متيقّظًا كالضّبع الذي يريد الغدر بفرسته، فقال له: هل أنت الطيّار الصهيونيّ الذي أُسقطت طائرته؟ فقال: نعم، فماذا تريد منّي؟ قال: سآخذك إلى الحكومة لتقبض عليك، وآمل أن يقتلوك لأنّ أمثالك لا يليق بهم سوى القتل! قال الطيّار: وتسلّم نفسك؟ يبدو أنّك هارب منهم أيضًا، وإذا ذهبت إليهم سيمسكون بك.

وسيسجنونك معي في زنزانة واحدة! قال الرجل: اخسَأ، ليس مثلي من يشاطرك مكانًا واحدًا ولو كان ذلك في الجنّة، سآخذك، سيقبض عليك جنود بلادي، وستكون عبرة لكل المجرمين من أمثالك. وبينما هم كذلك استغلّ الطيّار لحظة شرود من ذلك الرّجل، وأراد أن يغدر به، ولكنّ اللّٰه سبحانه وتعالى شاء أن يرتدّ كيده عليه، فنبّه ذلك الرّجل إلى غدر الطيّار، فضربه على رأسه وأفقده وعيه، ثمّ حمله على ظهره وذهب به إلى مخفر الشّرطة ليسلّمه، وتقدّم إلى رئيس المخفر وقال له: يا حضرة الجنديّ، هذا عدوّي وعدوّكم أراد أن يهرب فأمسكت به، وجئتكم به لا أبالي ما ستفعلون بي، وإن شئت فهات الأصفاد وضعها في معصمي، فلا أبالي بعد اليوم أسجنتموني أم لا، تقدّم إليه رئيس المخفر، وقبّل جبينه، وأطلَقَ سراحه.

شاهد ايضا: شركة ناقل للشحن تتبع الشحنة شي ان

خاتمة موضوع تعبير عن حب الوطن وواجبنا نحوه

وفي خاتمة موضوعنا لابد من الإشارة الى  أن حب الوطن غريزة فطرية يحملها كل إنسان في روحه وقلبه مما يجعله دائم الرؤية أن وطنه هو الأغلى والأفضل من أي مكان في الكون بأكمله والدليل القاطع على ذلك والذي لا يقبل الخطأ أو المناقشة ما ذهب فداء للأوطان من شهداء بهدف حمايتها من الاستعمار والاحتلال وكافة مظاهر التدخل في شؤون الوطن، لذلك لابد أن يكاتف أبنائه جميعاً فيما بينهم واضعين نصب أعينهم أن حماية وطنهم والحفاظ عليه هو واجب الجميع.

والى هنا نصل بكم الى ختام فقرات مقال اليوم ونهايته، والذي تناولنا فيه أجمل ما تم كتابته عن الوطن ومكانته في القلوب، وما ينبغي علينا القيام به كي نوفي له حقه، بأسلوب تربوي وتعليمي جميل.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق